منتدي تجمع قري قوزالرهيد والسديره ودالجمل والكفتة والعمارة وكريمت المغاربة
مرحباً بك عضواً فاعلاً وفكراً نيراً وقلماً وثاباً في منتدي تجمع قري قوزالرهيد والسديرة والكفته والعمارة وكريمت المغاربة

اسلام حمزة أسد الله ورسوله

اذهب الى الأسفل

اسلام حمزة أسد الله ورسوله

مُساهمة  جمال خالد يوسف في السبت يونيو 30, 2012 10:00 am

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أما بعد :،

أخواني وأخواتي .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


أريد أن أركز على نقطة معينة وهي قصة إسلام حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه .

فسبب اسلام حمزة رضي الله عنه أن ابا جهل ( لعنه الله ) مر برسول الله _صلى الله عليه وسلم _يوماً

عند الصفا فآذاه ونال منه ،ورسول الله _صلى الله عليه وسلم _ساكت لا يكلمه .

ثم ضربه ابو جهل بحجر في رأسه فشجه حتى نزف منه الدم

ثم انصرف عنه إلى نادي قريش عند الكعبة ،

وكانت مولاة لعبد الله بن جدعان في مسكن على الصفا ترى ذلك

وأقبل حمزة من القنص متوشحاً قوسه فاخبرته المولاة بما رأت من أبي جهل ( لعنه الله )

فغضب حمزة وخرج يسعى لم يقف لأحد معدا لأبي جهل إذا لقيه أن يوقع به

فلما دخل و قام على رأسه وقال له : تشتم ابن أخي وأنا على دينه ؟ ( ولم يكن أسلم بعد !)

ثم ضربه بالقوس فشجه شجة منكرة

فكان اسلام حمزة في أول الأمر أنفة رجل ان يهان ابن أخيه

ثم شرح الله صدره فاستمسك بالعروة الوثقى وأعتز به المسلمون ايما اعتزاز !

لماذا اقص عليكم هذه القصة ؟

حتى لا يتخيل أحد منا إن رأى من حوله بعيد كل البعد عن الدين ، وغير مكترث ولا مهتم بدينه

فنظن أن هذا الشخص لا أمل فيه ، وبعيد كل البعد عن الهداية والصلاح !

بالعكس دائما علينا أن نظن الخير بمن حولنا والهداية هذه من عند الله ففي لحظة

قد يغير الله هذا الشخص الذي كنت تعتقد أن لاأمل فيه على الاطلاق يهديه الله من حال إلى حال

وقد يصبح أفضل منكِ أنت فالقلوب بين اصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء

اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك

ويتغير هذا الشخص الذي كنت لا تظن فيه خيراً إلى داعية اسلامي يعز الله به الدين ،

أو رجل ينصر الاسلام ويقوده

كما رأينا مع حمزة بن عبد المطلب , رضي الله عنه وارضاه , فكان بعيداً جداً عن ما يحدث فى مكة

ولا شأن له بالدين الجديد هذا ولا يعنيه الأمر فى شئ وكل همه وما يشغله الخروج للصيد !

وفجأة أصبح أسد الله ورسوله أعز الاسلام ونصره بل واصبح سيد الشهداء , رضي الله عنه وأرضاه ,

إذاً علينا ان لا نفقد الأمل فيمن حولنا ونحُسن الظن بهم فالله أعلم كيف سيكونون ؟ ونحن كيف سنكون ؟

كيف سيُختم لنا ؟، وكيف سيُختم لهم ؟

نسأل الله أن يرزقنا واياكم حُسن الخاتمة

وجزاكم الله خيراً ، وبارك فيكم

ودمتم في حفظ الله ورعايته.
avatar
جمال خالد يوسف
عضو ذهبي

عدد المساهمات : 257
تاريخ التسجيل : 17/06/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى